المختصر المفيد في التنمية البشرية وتطوير الذات

المختصر المفيد في كتاب قوة الملاحظة

كتاب قوة الملاحظة

المختصر المفيد (الخلاصة) للكتاب

 

 

  • إن لعملية “الملاحظة” دور فعال فى اتخاذ القرارات وخصوصاً فى ظل ظروف عدم التأكد ، حيث أن فشل الكثير من القادة يرجع إلى التركيز على البيانات التى تُعطى أمامهم دون ملاحظة البيانات التى قد ترد من بعيد .
  • لذلك فإن “الملاحظة لإتخاذ القرار” دور هام فى قطاعات هامة ، مثل قطاع الإقتصاد و التسويق وغيرها من القطاعات .
  • إحدى سمات القائد الناجح هى “الملاحظة” ، ولكن ليس الملاحظة فى البيانات المتاحة أمامه. بل النظر فيما وراء المعلومات، أو البحث عن معلومات أخرى، أو بيانات جديدة تمكنه من إتخاذ القرار الصحيح .
  • لذلك “فكر خارج الصندوق” ، فهى العبارة المناسبة لشرح سلوك الملاحظة، حيث أنه لابد للقائد الكفء أن يطرح أسئلة جديدة يتمكن بها الحصول على معلومات إضافية تساعده إتخاذ القرار .
  • نقطة أخرى هامة ، وهى أنه لابد من التدقيق فى كل شئ ، حيث أن غض الطرف عن بعض الحقائق يؤدى إلى العمى، أى إغماض العين عن البيانات الهامة، والتى تؤثر فى عملية اتخاذ القرار .
  • إن وقوع أى مشكلة فى أى مؤسسة مثل مشكلة فساد أو سرقة ، فإنه يتم تسليط الضوء فيها على الموظفين دون الأخذ فى الإعتبار مسئولية القادة عن تلك المشكلة ، حيث إن عدم تدقيقه فى المعلومات أو غض الطرف عن بعض الممارسات هو الذى للوصول لتلك المشكلة.
    والآن ، لننتقل إلى حديث آخر يعتمد أيضاً على الملاحظة، ألا وهو التفاوض ، حيث ستتعرف على كيفية التفاوض دون تعرضك للخداع، وإليك بعض النصائح الهامة :
  1. حدد أهدافك من واراء جلسة التفاوض، مع وضع المعايير المناسبة لتلك الأهداف .
  2. قيَّم كل معيار على حدا وفق الهدف المخصص له .
  3. ضع نفسك مكان من تفاوضه ، وكن قوى الملاحظة عن طريق التفكير من وجهة نظر من تفاوضه ، حتى تصل إلى القرار السليم .
  4. لا تتفاوض فى اتجاه واحد فقط ، بل يجب توفير عدة بدائل ، حتى يمكن الوصول إلى حل يرضى الطرفين .
  5. محاولة فرض الوضوح أثناء عملية التفاوض .
  6. هناك شيئأ آخر مهم ، ويعتمد على الملاحظة ، وهو التفكير فيما لم يحدث ، حيث وضع سيناريوهات بناءاً على كلام من يفاوضك ، وبالتالى تحليلك لتلك السيناريوهات ، فقد يوصلك لنقاط أخرى لم تكن قد استوقفتك من قبل .
  7. اطرح مزيداً من الأسئلة ، حتى تعرف خبايا من أمامك .

وبعد تلك النصائح ، عليك أن تجمع المعلومات قبل أى جلسة تفاوض مع أى شخص، حيث أنك بمجرد جلوسك معه ستكون أمام خياران، إما الشك فيه وعدم الإرتباح له أو الثقة فى كلامه ، لذلك عليك بالملاحظة القوية والدخول إلى أى جلسة تفاوض ومعك أكبر قدر من المعلومات مع وجود تحليلات لها .

  • وثمة مشكلة تواجه بعض القادة ، وهى عدم توقع ما سيحدث ، وهذا بناءاً على عدم الإدراك الكافى لما حولهم ، لذلك إليك نصيحة كبيرة ، وهى أن تفكر فى تأثير القرار على المدى القصير ثم المدى المتوسط ، وأخيراً بعد عشرة سنوات ( أى على المدى الطويل ) .
  • وهناك أيضاً نوعاً من الفشل فى إتخاذ القرار ، حيث تكون المشكلة موجودة بالفعل وكل المعلومات بخصوصها متاحة ، ولكن يفشل القائم على إتخاذ القرار فى التعامل معها .

 

لذلك لابد لأى قائد أن يتبع الآتى :

  1. إدراك حجم المشكلة ، فالآن يوجد العديد من الخبراء الذين تكون مهمتهم تحليل الواقع والوقوف على المشكلات .
  2. يجب تحديد الأولويات للتعامل مع المشكلة .
  3. لابد من إتخاذ التدابير اللازمة لمواجهة المشكلة .

 

 

وفى النهاية ، لابد من المزج بين أمرين لأى قائد ، هما “التركيز” على إدراك البصر لما أمامه والتفكير فى اللحظات الراهنة والمعلومات المتاحة ، ثم يكمل هذا التركيز بـ”الملاحظة” التى هى التفكير فيما وراء المنطق واستنتاج المعلومات ، ووضع سيناريوهات للمعلومات ، كى يصل إلى أفضل قرار .

 

هذه كانت خلاصة كتاب قوة الملاحظة

 

 

 

لا تنسَ الاشتراك في القائمة البريدية لتصلك الخلاصة الشهرية لمدونة المختصر المفيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock