عام

كيف تصبح انسان ناجح

إذن ، فأنت ترغب في استكشاف كيفية النجاح؟

بداية، تخيل أين ستكون في السنوات الخمس المقبلة.

بعد خمس سنوات قد تكون جالساً على الشاطئ، والعمل عن بعد أثناء تناول مشروبك المفضل. أو ربما ستكون جالساً على أريكة، تشاهد نتفلكس ، ولا تزال تحلم.

نجاحك بيدك. يمكنني أن أخبرك بكل الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها لتكون ناجحًا، وفي البداية ستقوم ببعض هذه الأشياء، لكن بعد ستة أشهر من الآن ستعود إلى روتينك الحالي.

لذلك ، هل تريد أن تعرف في النهاية كيف تكون ناجحًا وتقوم بذلك. أم أنك تريد أن تحلم فقط؟

إذا كنت جادًا في أن تصبح ناجحًا، فاستمر في القراءة..

ما هو النجاح في الحياة؟

يعتمد النجاح في الحياة على تعريفك له. فقد يكون النجاح بالنسبة لك، أن تحقق الاستقلال المالي أو أن تحصل على جدول عمل مرن. قد يرغب البعض في السفر حول العالم بينما يرغب البعض الآخر في ملاحقة شغفهم. أن تكون ناجحًا لا يعني بالضرورة أن تكون ثرياً أو أن تحصد الجوائز، بل قد يكون النجاح هو تحقيق الرضا الشخصي.

إذا كان عليك تصميم يومك المثالي، كيف سيكون شكله؟

هل ستجلس على مقعد بجانب بحيرة تكتب مذكراتك؟ هل تتخيل نفسك تتسلق جبل كليمنجارو وتأخذ نفسًا عميقًا بعد أن تصل إلى القمة؟ أو ربما تريد فقط قضاء يوم كامل في اللعب مع أطفالك؟

يختلف تعريف النجاح في الحياة من شخص لآخر، لشريكك وأبويك وأصدقائك تعريفاتهم المختلفة للنجاح لكنها جميعاً لا تناسبك. وأيا كان الأمر الذي سيجعلك تشعر بالرضا والسعادة فهو ما تحتاج إلى التركيز عليه بينما تتقن فن النجاح.

أهمية النجاح

تستحوذ فكرة كيفية النجاح على معظم الناس لأننا جميعًا نرغب في الشعور بأهميتنا. وبدون تحقيق أي نجاح، قد ننظر إلى الوراء في حياتنا بخيبة أمل بسبب عدم وجود تأثير لنا على العالم. على الرغم من أنك قد لا تحقق نجاحات كبيرة، فإنه لا يزال بإمكانك التأثير على الآخرين.

سيساعدك هدف تحقيق النجاح على عيش حياة هادفة بشكل أكبر عن طريق دفعك للتغلب على العقبات، والعمل بجد أكبر والسعي وراء السعادة.

كيف يمكنني أن أصبح ناجحاً؟

الحقيقة هي أنك قد لا تنجح أبداً. أنا لا أقول هذا من باب التشاؤم، ولكن لكي تعرف الاحتمالات الحقيقية للنجاح. وعلى الجانب المشرق، فقد أصبح تعلم كيفية النجاح سهلاً للغاية في الوقت الحاضر.

أنت تقضي وقتًا طويلاً في مهام غير مهمة بينما تتظاهر بأنك “تبحث أو تتعلم أو تجد الدافع”. ولكن الحقيقة هي أنك تتراخى. فلن يكون بإمكانك السيطرة على أمور حياتك إن لم تبدأ العمل. لذلك، فإذا كنت ترغب في أن تكون قادرًا على دفع فواتيرك أو السفر حول العالم، فلن يحدث ذلك إذا لم تتخذ هذه الخطوة الأولى أبدًا.

كيف تصبح ناجحا في الحياة

8 طرق لتكون ناجحا في الحياة

  • التوقف عن البحث عن النجاح السريع

إنك بحاجة للعمل يومياً لمدة سنوات. إن الأمر لا يتعلق ببضعة إعلانات على موقع فيس بوك. وبغض النظر عن عدد المرات التي يخبرك فيها الناس بذلك، فإنك تستمر في البحث عن طريقة سحرية للنجاح لأنك لا تريد أن تعمل بجد، وتريد أن تكون ناجحاً بين عشية وضحاها، إلا أن هذا لن يحدث، لذا عليك البدء بالعمل.

  • البدء في وضع أهداف أفضل

“هدفي هو كسب الكثير من المال”. وأنت تتساءل لماذا لم تقم بذلك بعد؟ السبب أن هدفك ليس قابلاً للتنفيذ، كما أنه ليس دافعاً في حد ذاته. المال رائع لكنه لن يحقق لك الاكتفاء.

إذن ما هو أكبر أهداف حياتك؟

قد يعني النجاح لك اتخاذ إجراءات لتنظيف محيطات العالم أو المساعدة في منع الحيوانات من الانقراض.

والآن كيف يمكنك أن تفعل ذلك؟

حسنًا، أنت بحاجة إلى المال ، وهنا يأتي دور أموالك. كم من المال تحتاج للمساعدة في حل هذه المشكلة؟

احصل على آلة حاسبة، وتواصل مع بعض المنظمات غير الربحية وابدء في إجراء عمليات حسابية لتصل إلى الرقم الذي تحتاجه ثم عين هذا الرقم كهدف وأضف تاريخاً محدداً لتحقيق هذا الهدف.

“أريد أن أحصل على 103،476.37 دولار بحلول 31 ديسمبر 2021 للاستثمار في تنظيف محيطات العالم حتى أتمكن من الحفاظ على حياة المحيطات والحصول على مياه شرب نظيفة.”

الآن لديك هدف محدد وتاريخ تحقق فيه هذا الهدف ودافع لتحقيقه.

  • توقف عن البحث عن آراء الآخرين

إذا كنت تبحث عن طرق لتحقيق النجاح في الحياة ، فلن تجدها في الأشخاص من حولك. ما لم يكن الجميع من حولك عباقرة  .

لا تحتاج  إلى أمك وأبيك وصديقك المفضل وشريكك لإقرار مشاريعك .عش الحياة بطريقتك وتوقف عن البحث عن آراء الآخرين في عملك

هل تريد أن تعرف ما إذا كنت تسير على الطريق الصحيح؟ عندما تسأل نفسك ، “هل أعيش الحياة التي أريدها؟”إذا كان الجواب نعم ، فأنت على الطريق الصحيح، أما إذا كان الجواب “لا” فلا بد أن تُحدِث بعض التغييرات. لا تدع الغرباء يسيطرون على تفكيرك، فالناس دائماً يعتقدون أنهم يعرفون ما هو أفضل لك ، لكنك فقط الشخص الوحيد الذي يمكنه معرفة ذلك ، لذا عليك أن تثق بنفسك بشكل أكبر وستدرك أنك تعرف ما تفعله.

  • عش أحلامك

إن النجاح في الحياة لا يتعلق بلحظة  سحرية يسير فيها كل شيء كما ينبغي ، ولكنه يتعلق الأمر بلحظات أخرى تستغرق  فيها وتكون سعيداً بحق.

إذا كان هدفك هو إدارة نشاط تجاري عبر الإنترنت ، فسوف تحصل على  أمسيات وعطلات لنهاية الأسبوع حيث يمكنك أخذ عطلة من العمل. أو  ربما تريد أن تعمل كمستقل في عمل حر ، فستتمكن من الحديث  مع رئيسك عن العمل عن بعد لثلاثة أسابيع بينما تعمل في الخارج.

أعرف ما تفكر فيه ، فأنت تريد كل هذا وتريده الآن. ولكن الحقيقة أنك يجب أن تتخذ خطوات صغيرة لتعرف ما إذا كنت تريد هذا الشيء أم لا..

  • توقف عن البحث عن موجِّه

لا حرج في التوجيه فقد يكون ذو أهمية عظيمة لبناء حياتك المهنية. مع ذلك فإن معظم الناس لا يريدون الإرشاد ولكنهم يريدون أن يقوم شخص ما بالعمل بدلاً منهم. تتعلق ريادة الأعمال بأن تكون مالكاً لعملك وتتمتع بالحرية  فتتمكن من إنشاء عملك بالطريقة التي تريدها. فإذا كان لديك موجه لمساعدتك على اتخاذ القرارات ، فسوف يكون الأمر مشابهاً لوجود مدير يشرف على عملك ، وبالتالي ستبدأ في خسارة هذه الحرية التي تريدها حقاً.

إذا كان لديك أشخاص يرشدونك باستمرار في رحلتك ، فإن مكسبك ليس مكسبك حقاً وخسائرك ليست خسائرك حقًا، وبذلك فلن تشعر أبداً بفرحة الإنجاز. كما أنك لن تتعلم أبدًا من أخطائك لأنها لم تكن  أخطاءك في المقام الأول. يجب أن تؤمن أنك ستتخذ قرارات سيئة لكنك ستتخذ قرارات رائعة أيضًا. لست بحاجة إلى مرشد لتعليمك كيف تكون ناجحًا ، خاصة إذا كان هدفك هو أن تعيش حياتك وفقًا لشروطك الخاصة.

  • ابدأ في بناء خبرتك

ليس عليك أن تكون الأفضل في اليوم الأول ، ولكن باستطاعتك السعي نحو بناء ذلك. إذا قمت باستثمار كل يوم في تطوير ذاتك ،  فستندهش من نموك بعد عام من الآن.

إذا كنت تدير متاجر عبر الإنترنت ، فخذ الوقت الكافي لتعلم واختبار الحيل التسويقية المختلفة ، ومن خلال الالتزام بذلك  لمدة عام ، فعلى الأرجح ستزداد  مبيعاتك.

إذا كنت كاتباً ، فاكتب يومياً لمدة عام. من خلال تجربة أنماط كتابة مختلفة والاستمرار في تقديم المحتوى فعلى الأرجح ستبدأ في جمع متابعين مخلصين.

بناء خبرتك يتطلب جهدا ، وستساعدك خبرتك في العثور على إجابتك على سؤالك عن كيفية النجاح.

  • توقف عن حظر نفسك

حواجز الطرق ، الأيام السيئة ، الإخفاقات ، التسويف: ما الشيء الذي يجمع بينهم ؟

إنهم جميعا في رأسك.

أنا معتاد على حواجز الطرق بحيث يكون رد فعلي الفوري دائمًا هو إيجاد حل بديل.

لقد فعلت بعض الأشياء الغريبة لمجرد تخطي العقبات.

كان الأمس يوماً سيئاً بالنسبة لي ، وفي منتصف اليوم ، أدركت أنني لم أحصل على قسط كافٍ من النوم، عندها بدأت في الضحك. لماذا ا؟ لأنني أدركت أن حل مشكلتي كان سهلاً. كل ما أحتاج إليه هو الذهاب إلى الفراش في وقت مبكر الليلة .

لا يمكن أن تحظر  نجاحك بواسطة قوة خارجية. هناك دائمًا حل بديل.ويأتي هذا الحل دائمًا من إزالة الحواجز العقلية في رأسك . إذا كنت بحاجة إلى تغيير أي شيء عن نفسك ، قم بتغيير الطريقة التي تنظر بها للأشياء.

  • بدء العمل

لا يمكنك تحقيق النجاح إذا لم تقم بأي شيء. فأنت بحاجة إلى توظيف وقتك وطاقتك في عمل شيء ما.

إن أنجح الناس هم المبدعون، مثل مارك زوكربيرج الذي أنشأ فيسبوك، وجيف بيزوس مؤسس أمازون، فإذا كرست حياتك للإبداع ، فيمكنك في النهاية الوصول إلى سر النجاح لكن الأمر يستغرق وقتاً وجهداً ثابتاً..

 من الأسهل دائماً تشغيل نتفلكس وإيقاف تشغيل عقلك بعد يوم عمل، ولكن النتائج التي تريد رؤيتها ستأتي من إبقاء عقلك قيد التشغيل بضع ساعات للتفوق على من حولك.

خلاصة

يتوقف نجاحك عليك. يمكنني سرد ​​ملايين الحيل الإضافية حول كيفية النجاح في الحياة، لكن ينبغي أن يكون لديك استعداد للقيام بهذا العمل حتى يؤتي ثماره.  والآن لديك خياران

الخيار الأول: أن تبدأ في بناء شيء ما: متجر ، مدونة ، تطبيق ،… إلخ

الخيار الثاني: أن تعترف لنفسك أنك لا تريد النجاح حقًا ، بل تعجبك فقط فكرة النجاح نفسها . وستستمر في مشاهدة ماراثون على نتفلكس  لبقية اليوم.

آمل أن تختار الخيار الأول. لكن إذا اخترت الخيار الثاني ، آمل أن تأخذ الوقت الكافي لإيجاد الرضا والسعادة في كل ما تفعله. وآمل بعد سنوات من الآن ، أن تبتسم وألا تكون نادماً على أي شيء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق