المختصر المفيد في المال والأعمال

ملخص كتاب ثروة من الحس السليم ( الفطرة السليمة)

ملخص كتاب ثروة من الحس السليم | A Wealth of Common Sense

بن كارلسون | Ben Carlson

المختصر المفيد (الخلاصة) للكتاب

 

المستثمرون ليسوا جميعا  متساوين

المؤسسات الاستثمارية تختلف عن المستثمر الفرد لذلك لا ينفع أن ينسخ هو طريقتها في العمل؛ فالتداول مثلا أقل تكلفة بالنسبة لمؤسسة استثمارية كونها تستطيع التفاوض حول التكاليف التي عليها دفعها بسبب حجمها ومكانتها، إضافة إلى أن المؤسسة الاستثمارية توظف عدة محترفين لمتابعة أعمالها، وهو شيء لا يستطيع المستثمر الفرد تحمله.

تختلف المؤسسات الاستثمارية فيما بينها سواء من حيث مواردها أو من حيث الصفقات التي تبرمها. فلنأخذ مثلا جامعة * يال * التي تتحصل على مداخيل مهمة يقوم * دايفيد سوينسن * – رئيس قسم استثماري – بتنميتها عبر نموذج استثماري نال الإعجاب حتى سمي * نموذج يال *. طبيعة الجامعة سمح لها أن تكون مستثمرا ذو وزن كبير إضافة إلى كونها * مؤسسة غير ربحية * فهي بذلك تستفيد أيضا من تسهيلات كثيرة، وبسبب طبيعتها كجامعة فهي ليست مرتبطة بوقت معين لاسترداد استثمارها وأرباحه ما يسمح لها بالقيام باستثمارات على المدى الطويل، ولأنها مؤسسة غير ربحية فهي تستفيد كذلك من الإعفاء الضريبي عكس المؤسسات الاستثمارية الأخرى.

باختصار، نسخ الخطط الاستثمارية الخاصة بالمؤسسات الاستثمارية الكبرى لن يفيدك في شيء، سيتعين عليك أن تبتكر خطتك الخاصة. سنستعرض تاليا أهم الأشياء التي عليك أن تكون على وعي بها.

 

كي تبدأ عملية استثمارك، عليك أن تعلم ما عليك تجنبه.

حسب المستشار المالي * نيك موراي * فالمستثمر الذي يتجنب الأخطاء التي يقع فيها المستثمرون الآخرون قد ينمي عائده الربحي ب 3 إلى 4 في المائة كل سنة.

* أول ما عليك أن تتجنبه هو توقع الغنى السريع؛ فليست هناك طريقة لبلوغ الغنى السريع بين ليلة وضحاها.

* ثاني شيء هو تجنب المبالغة في الثقة بالنفس؛ فطبيعة الأسواق التجارية أنها غير متوقعة، فقد يستثمر شخص في مجال كونه الذي شهد صعودا ملحوظا في الآونة الأخيرة غير أنه ينقلب بعدها إلى تسجيل خسائر فادحة.

* وآخر إشارة هي تجنب اتباع القطيع؛ أثناء أزمة سنة 2000 مثلا، قام الناس بالاستثمار في مجال العقارات عبر شراء منازل لا يملكون أثمنتها قبل أن تنفجر الفقاعة وتتحطم حياة العديد منهم.

أن يصبح الشخص مستثمرا لا يتوقف على علمه بما عليه تجنبه فقط، بل بما عليه التوفر عليه كذلك وهو ما سنقدمه تاليا.

 

المستثمرون الناجحون لا تحركهم عواطفهم، ويبقون واعيين بمحيطهم.

يعرف عالم النفس * دانييل غولمان * الذكاء العاطفي بأنه القدرة على تحديد وتدبير عواطفنا الخاصة والتي نملكها تجاه أناس آخرين، فالمستثمر الذي يحب المغامرة ويسعى إليها تحجب تفكيره المنطقي رغبته في المجازفة، ما قد يأتي بنتائج وخيمة. فيما المستثمر الذي يبقى محافظا على أعصابه دون السماح لمشاعره بالتدخل، ذاك أقرب للفوز.

سنة 1989، في مسابقة السوبر بول – كرة القدم الأمريكية – كان فريق *سان فرانسيسكو * خاسرا بفارق ثلاثة نقاط، غير أن الظهير الرباعي * جو مونتانا * بقي محافظا على أعصابه وحافظ على تماسك فريقه حتى استطاعوا العودة في النتيجة والفوز بعد ذلك. هذا السلوك هو ما يجب على المستثمرين اكتسابه عوض التسرع ومحاولة التخلص من كل صفقة بدت خاسرة.

إضافة لكل ما سبق، على المستثمر ألا يدخل أية عملية استثمارية عن غير علم بتفاصيلها، فلنأخذ مثلا شخصا يريد الاستثمار في أسهم الشركات الصينية، هذا الشخص لن ينجح في تحديد المخاطر لتجاوزها، وبالتالي سيتسبب لنفسه بخسائر كبيرة.

قبل الانتقال إلى الخطوة التالية، عليك أولا أن تتعلم شيئا بسيطا

 

الجوائز القيمة تأتي نتيجة المخاطر العالية

لن تفوز يوما بجائزة قيمة وأنت مستمر في اجتناب المخاطر، بقدر كبر الخطر تكون نتيجة تجاوزه كبيرة.

لنأخذ كمثال الأرقام التالية : العائد الربحي منذ 1928 حتى 2013 بالنسبة للأسهم هو 6.5 في المائة، 1.9 للسندات، و 0.5 للمال. احتلت الأسهم المرتبة الأولى كأفضل مصدر استثماري، رغم ذلك هي أيضا أكثر المصادر تحقيقا للخسائر، فيما السندات تقع في الوسط مع أرباح متوسطة موازية لخسائر قليلة، أما المال فهو صاحب العائد الأقل لكن صاحب أقل إمكانية خسارة ممكنة.

الآن حان الوقت بالنسبة لك لتتعرف على الخطوات التالية لتصبح مستثمرا جيدا

 

ضع خطة استثمارية مناسبة لشخصيتك

اسأل نفسك مجموعة أسئلة؛ ما طبيعتك كشخص؟ أي نوع من الاستثمارات تفضل؟ هل تحب المخاطرة أم تفضل السلامة؟ ما هي عاداتك اليومية التي قد تؤثر على طريقة استثمارك ؟ هل تفضل الحفاظ على استثمار محدد لسنوات أم أنك مستثمر يتحين الفرص ؟ ما هي ميزانيتك الاستثمارية ؟

بعد إجابتك عن هذه الأسئلة، يمكنك بعدها أن تضع خطة مستندا على إجاباتك، هذه الخطة هي التي ستمنعك من ارتكاب أخطاء كثيرة. خطتك التي ستضعها ستحدد لك نوعية الإستثمار الذي يمكنك القيام به والمدة التي ستحتفظ به، ستساعدك كذلك على اختيار أنسب الطرق لك لبلوغ الأهداف التي سطرتها وتنوي بلوغها.

* نيك سابان * هو مدرب فريق *ألباما كريمسون تايد* كان يضع خطة واحدة ويفرض على أعضاء فريقه الانضباط وفقها، في حين كان أقرانه يغيرون خططهم كلما اعتقدوا أن هناك شيئا جديدا قد ينفع، نجح هذا المدرب بفضل أسلوبه في إحراز البطولة أربع مرات.

 

نوع من استثماراتك والتزم بها.

ضع خطة استثمارية منوعة، لا تخندق نفسك وتلتزم بالاستثمار في مجال واحد فقط حتى لا تفقد مالك كله مرة واحدة. نوع استثماراتك حتى تجد ما تعوض به خسائرك الممكنة، ولا تغير استثماراتك بشكل مستمر بل ابق ملتزما بما سطرته أول مرة إلا إن كنت متأكدا من جدوى التغيير. حسب دراسة ل * فديليتي أنفستمنت * فإن أفضل الحقائب الاستثمارية هي تلك التي نسيها أصحابها ولم يغيروا فيها شيئا، فكن أنت أيضا ممن لا يغيرون اختياراتهم الاستثمارية لمجرد أن إحساسا راودك.

 

 

إلى هنا انتهي ملخص كتاب ثروة من الحس السليم ( الفطرة السليمة)  للكاتب بن كارلسون

انتظرونا في ملخصات قادمة بإذن الله..

 

في نهاية هذه المقالة، أشكرك على وصولك إلى هنا : )

والآن أمامك 3 خيارات

دعم المدونة ماديا على باتريون

عبر الرابط التالي

https://www.patreon.com/almokhtsar

 

قم بمشاركة المقالة لأصدقائك 

قم بالتعليق وأخبرنا عن أكثر ما أعجبك في هذه المقالة؟

 

كما يمكنك متابعتنا عبر الروابط التالية


www.al-mokhtsar.com


facebook.com/almokhtsar

 

ولا تنسَ الاشتراك في القائمة البريدية لتصلك الخلاصة الشهرية لمدونة المختصر المفيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock