المختصر المفيد في المال والأعمال

ملخص كتاب صفحة الخطة المالية

ملخص كتاب صفحة الخطة المالية | The One-Page Financial Plan

كارل ريتشاردز | Carl Richards

المختصر المفيد (الخلاصة) للكتاب

عليك أولا اكتشاف سبب أهمية المال بالنسبة لك

يعتمد نجاح أية خطة مالية على الإجابة عن سؤال بسيط : لماذا يهمك المال كثيرا ؟ فكر في الإجابة ثم دونها على ورقة سنرجع إليها لاحقا.

طرح السؤال يساعدك على تحديد ما تقيمه، ما سيساعدك بدوره في وضع خطة مالية مناسبة لحاجاتك.

فلنأخذ على سبيل المثال، آخر مرة ذهبت فيها إلى الطبيب، فهو لا يقدم لجميع مرضاه العلاج ذاته بل يحدد الخلل قبل أن يصف له علاجا مناسبا.

الأمر ذاته ينطبق على المال، فإن حددت سبب منحك إياه قيمة عالية ستستطيع أن تحلل حالتك المالية بشكل أحسن، وبالتالي تستطيع اعتماد * علاج * مناسب لخللك في تدبيره.

خذ على سبيل المثال شخصين أحدهما يجمع المال كي يسافر حول العالم، فيما الآخر يجمعه بغية الحصول على تقاعد جيد، كلاهما سيمتلكان خطتين ماليتين مختلفتين؛ فالأول قد يستثمر ماله في شراء شاحنة تخييم فيما الآخر سيستثمر ماله في صندوق تقاعد مناسب لطموحه.

تحديد سبب تقييمك للمال يمكنك أيضا من تحديد استفادتك من وقتك أيضا على النحو الصحيح؛ تخيل أنك تمنح المال قيمة عالية كونه يمنحك وقتا أطول تقضيه مع عائلتك لأنك لن تضطر أن تفني هذا الوقت في العمل. الآن تخيل أنك تدير عملا مستقلا، وتمضي نهاية أسبوعك كلها على موقع * تويتر * محاولا زيادة عدد متابعيك لتنمية علامتك التجارية، فتسرق لحظات من الجلسات العائلية كي ترد على متابع لك أو تتفاعل معه، فهل تعيش حقا كما تريد؟

الآن بعد أن حددت مدى قيمة المال بالنسبة لك، حان الوقت لبلورة خطة مالية توجهك مستقبلا.

حدد أهدافك، وصارع من أجل بلوغها

استحضر الزمن الماضي منذ 20 سنة، هل كنت لتتوقع أن تتسبب تطبيقات الهاتف المجانية في تخفيض فاتورة هاتفك بهذا القدر الكبير؟ المستقبل غير متوقع. خططك المالية وأهدافك التي تحركك من الضروري لها أن تكون مرنة حتى يسهل عليك التعامل مع الأمور غير المتوقعة.

أول خطوة عند وضعك أهدافك هي أن تتقبل أن المستقبل ليس في الإمكان توقعه، يمكنك اعتبار التخطيط المالي مشابها للتخطيط لعطلتك، قد تكون وضعت أهدافا لتحقيقها كأماكن لزيارتها وأشياء لفعلها، لكن يتوجب عليك أن تترك مجالا للتعامل مع الأشياء غير المنتظرة كهبوب عاصفة في فترة كنت تنوي استغلالها للخروج بالدراجة والأكل خارجا، فلماذا لا تغير خطتك لذلك اليوم وتزور متحفا.

الأمر ذاته ينطبق على خطتك المالية، فأهدافك (التي بنيت عليها خطتك المالية) ليست محفورة في الصخر فلا تتردد في تغييرها إن اقتضت الضرورة ذلك.

تخيل أن عليك قرضا قدره 40 ألف دولار تريد إزاحته عن كاهلك في الثلاث سنوات القادمة، لكن أزمة مالية منعتك من بلوغ هدفك، هنا يكون الأدهى بالنسبة لك أن تخفض القدر الذي تريد رده عوض الاستمرار في الخطة الأولى التي لن تستطيع إنجاحها بفعل الحدث الجديد -الأزمة المالية -.

ما أن تسلم بحقيقة عدم قدرتك على توقع الأحداث القادمة، سيتوجب عليك وضع أهدافك التي تود بلوغها، لكن كيف يجب أن تكون هذه الأهداف؟

تخيل أن الجواب على السؤال الأسبق كان أن المال مهم بالنسبة لك لما يوفره من إمكانيات لحماية أبنائك ومنحهم ما يحتاجون إليه. في هذه الحالة، أهدافك ستكون كالآتي:

– في ظرف عامين، أريد أن أكون قد نجحت في توفير ما يكفي من مال لتغطية تكاليف دراسة ابني.

– العام المقبل، أريد أن أبعث ابنتي لخارج أرض الوطن ضمن برنامج تبادل الطلبة.

– أريد تخصيص قدر من المال ليستفيد منه ابني إن هو لم يجد عملا بعد تخرجه.

أيا كانت أهدافك، تذكر أنك قادر على تغييرها حسب وضعيتك في كل مرة.

قيم حالتك المالية الحالية عبر اعتماد ” وثيقة موازنة ” بسيطة.

قيمك وأهدافك تحدد مسارك أيما نقطة أردت بلوغها ماليا، لكن قبل أن تتخذ قرارات معتمدا عليها، من الضروري لك أن تحدد أولا وضعيتك المالية الحالية.

امتلاكك رؤية واضحة لمواردك ومعيقاتك سيساعدك في اتخاذ الخطوات اللازمة لبلوغ أهدافك.

كي تعرف وضعك المالي الحالي، قم بإعداد ” وثيقة موازنة بسيطة ” عبر رسم حرف T كبير على ورقة، تضع على يسار الحرف كل مواردك (مدخراتك واستثماراتك)، فيما تضع على اليمين معيقاتك (الرهون والقروض التي عليك ردها)، وبعد إنهاء العملية قم بعملية تطرح فيها ما على اليمين مما على اليسار (الموارد تنقص منها المعوقات) ثم اكتب النتيجة فوق حرف T الكبير. تلك النتيجة هي قيمة ثروتك الحالية.

بمجرد إنهائك العملية ستكون قادرا على التخطيط لبلوغ أهدافك، فإن كنت مثلا مدينا بمبلغ من المال فسيكون من بين خططك أن ترده على شكل دفعات محددة.

بالإضافة إلى تحديد قيمتك أو قيمة ثروتك، ستستطيع عبر هذا التقييم أن تبعد عنك التوتر والغموض الذين كانا يضعفان رؤيتك وتقييمك لنفسك ما سيسمح لك أن تحدد خطوتك القادمة.

الآن بعد أن تعرفت على طريقة إعداد تقييم لثروتك وفهمت أسسها، حان الوقت لتتعرف على كيفية ادخار وصرف المال الذي يقع بين يديك بشكل فعال بغرض استثماره بنجاح لتحقيق أهدافك.

تتبع نفقاتك عبر تنظيم ميزانيتك

يتعلق تنظيم الميزانية أساسا بتتبع النفقات والقيام بالتغييرات الضرورية لبلوغ الأهداف الموضوعة. وعكس ما قد يتصوره البعض من كون الأمر مملا وقد يقارب العقاب في شكله، لكن الحقيقة أنه أداة مهمة لتحقيق النجاح المالي المرغوب فيه.

مثلا، لنقل أن هدفك هو القيام برحلة خارج بلدك، لكن نسبة كبيرة من مدخولك تصرفها في ما لا تحتاجه، فبلوغك هدفك سيأخذ منك وقتا طويلا، لذا كان الأفضل أن تضع وثيقة تحدد فيها نفقاتك الثابتة، ثم تنظر في إمكانية تقليص النفقات المتغيرة ثم الثابتة.

أنظر إلى الأمر كتحد لك كي تقلص إنفاقك أكبر قدر ممكن؛ اذهب لعملك باستخدام الدراجة الهوائية عوض استخدام النقل العمومي، عوض تناول الغذاء خارج بيتك كل مرة، خذ معك شطائر معدة مسبقا، وتجول في الأحياء القريبة منك واكتشف الجديد عوض الذهاب لدور السينما. وكل شهرين أجر مقارنة بين وضعك حينها وبين وضعك في بداية التحدي كي ترى الفارق.

التحدي الآخر الذي يمكنك تجربته هو أن تحاول تقليص مصاريفك الصغيرة، ويمكنك تحويل الأمر لتحد بينك وبين زوجتك أو أصدقائك لمعرفة من سينجح في التفوق على الآخر. إن كنت متسوقا نهما، سجل ما تريد شرائه ثم ابتعد عنه لبضعة أيام، بعدها عد إلى ما سجلته وانظر ساعتها إن كنت ما تزال ترغب في شرائه.

هذه النوعية من التحديات ليست فقط مرحة، بل هي أيضا أداة تساعدك على تحسين عادات إنفاقك فيتوضح لك ما تحتاجه حقا مما لا تحتاجه.

ادخر أكبر قدر ممكن، وانظر إلى تخلصك من الديون على أنه استثمار.

كون خطتك المالية خاصة بك، فمن الأحسن أن تكون طريقة ادخارك كذلك مناسبة لقدراتك عوض اتباع طريقة من الطرق المعروفة المعتمدة على ادخار نسبة ثابتة معينة. وبمضي السنوات وتحول الأمر لفعل تلقائي لديك ستجد نفسك ذات يوم متفاجئا من القدر الذي نجحت في ادخاره بشكل تلقائي دون تفكير مطول فيه.

وبموازاة الادخار، يتعين عليك أن تخلص نفسك من الديون خاصة المعتمدة على نسب الفائدة المرتفعة (الربا)، فكلما استخدمت مثلا رصيدك السالب لبطاقتك البنكية لشراء شيء لن تحتاجه ستكون بذلك واضعا نفسك أمام ضرورة دفع هذا الثمن إضافة إلى نسب الفائدة (الربا) المضافة مقابل ما أضفته لرصيدك السالب كدين من المؤسسة البنكية (تسمح البنوك بإجراء عمليات الشراء ببطاقاتها البنكية وإن كان حساب الشخص يساوي صفرا غير أنها تحتسب الأمر دينا تحسب عليه نسبة مرتفعة من الفوائد البنكية أي الربا ).

الآن بعد أن انتهيت من تحديد مصدر دخلك ( مواردك ) ونفقاتك، النقطة الأخيرة التالية ستخصص لموضوع الاستثمار.

نوع من استثماراتك

هناك عدة مؤسسات وشركات متخصصة في القيام بالاستثمار، فإن كنت قد ادخرت قدرا من المال، قد يفيدك الاستفادة من خدماتها، لكن، نصيحة من عليك اتباعها؟ أصدقائك، عائلتك، أم نصائح من قد يبدون كمختصين؟

إن اتبعت نصائح أحد ممن سبق ذكرهم، فستكون معتمدا على التخمينات فقط، عوض ذلك يجب عليك أن تفكر بعقلك وتنظر للأمر من منظور علمي.

إحدى الطرق الجيدة هي أن تطلع على الجرائد والمنشورات الأكاديمية المتخصصة في الاستثمار، فموضوع الاستثمار ليس بجديد، فقد راكم الناس معارف وتجارب كثيرة يمكنك الاستفادة منها لتجنب أن تندم على قرارات سيئة مستقبلا.

إضافة إلى الاطلاع الجيد عبر المصادر المتخصصة، من الضروري لك أن تنوع استثماراتك، فليست هنالك مثلا طريقة لإيجاد الفرصة الذهبية أو السهم المناسب في البورصة الذي ستحقق بواسطته النجاح، فمن كان مثلا يتخيل أن يصبح سعر سهم شركة * فايسبوك * ما أصبح عليه الآن؟ ومن كان قادرا على توقع أزمة 2008 المالية؟

عوض محاولة إيجاد الفرصة الذهبية (السهم المناسب) للاستثمار، عليك أن تنوع من استثماراتك على قدر الإمكان، ففيما قد تأتيك استثمارات بالخسارة فاستثمارات أخرى قد تأتيك بربح يغطي على الخسارة التي أتت بها الأولى. وعلى استثمارك أن لا يقتصر فقط على أسهم شركات بلدك فقط بل أن يشمل بعض أسهم الشركات الدولية أيضا فتقترب بذلك أكثر من بلوغ أهدافك.

وصلنا إلى نهاية خلاصة و ملخص كتاب صفحة الخطة المالية للكاتب كارل ريتشاردز

للحصول على ملخصات كتب pdf، عليك بالاشتراك في القائمة البريدية (من خلال النموذج الموجود بالأسفل)

** وقبل المغادرة، عليك القيام بالخطوات التالية/

  • متابعة أحدث مقالات المدونة من هنا
  • متابعة المدونة على السوشيال ميديا (فيسبوك، انستغرام)
  • الاشتراك في القائمة البريدية من هنا (للحصول على جميع الملخصات بصيغة pdf)
  • المساهمة في دعم المدونة من هنا
  • مشاركة المقالة ليستفيد منها الآخرين
  • ضع تعليق يعبر عن رأيك في محتوى المقالة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock